سنة أولى ابتكار

26 سبتمبر 2018 - باسم جفال

 

قابلت في حياتي الكثير .. سافرت عبر العلوم والبلدان .. تنقلتُ بين سطور البرمجيات وأسلاك الشبكات وإدارة المشاريع وإدارة البيانات. أمضيت ساعات بل سنوات أمام الشاشات، وخضت أنواع المغامرات. كنت الأول في أغلب الأحيان، وفي أحيانٍ أخرى كنت الأخير، أو ما بعد الأخير. نجحت في مشاريع بمئات الملايين، وفشلت في أخرى، وتعلمت دروساً تساوي الملايين.

قبل سنوات، وقعت في حب الإبداع والابتكار .. وأصابتني معها حمى .. "حمى التعلم" من جديد .. فصرت نهِماً إلى أبعد حد، أقرأ هنا وهناك، وأستمع للكتاب تلو الكتاب، وآخذ الدورة تلو الدورة، وأستيقظ قبيل الفجر أحياناً لحضور لقاءات مع المبدعين من أنحاء العالم، لأتعلم منهم وأستفيد. وأخذت أطبّق ما أتعلمه هنا وهناك. ثم دربتُ بعدها في أماكن متعددة، دربت من هم أفضل مني بكثير، دربت أساتذة جامعات ومنتجي أفلام ومدراء في كبار الشركات، لربما تعلمت منهم أكثر مما تعلموا مني.

تدربت في جامعات ستانفورد وهارفرد وبيركلي، وتدربت مع آيديو، وتعلمت واستفدت منهم الكثير.

حب الابتكار، جعلني أتكلم عنه كثيراً وبشغف، وأحفّز من حولي .. فصارت تأتيني الكثير من الأسئلة ... وأهم هذه الأسئلة وأكثرها تكراراً هو: كيف أتعلم الابتكار ومن أين أبدأ؟ من هنا جاءت فكرة هذا المقال.

الإجابة على هذا السؤال المهم هي بناء على تجربتي الشخصية والأبحاث التي أجريتها، قد لا تكون هي الإجابة الأمثل برأي البعض، لكنها بالنسبة لي هي الأسهل والأفضل.

لكل من يريد أن يتعلم الابتكار، إليك هذه الخطة للسنة الأولى، "سنة أولى ابتكار". وسيكون هنالك مقال آخر للسنة الرابعة إن شاء الله. وإن يسّر الله كتبنا عن السنتين اللتين بين الاثنتين.

نصيحة قبل أن تبدأ في رحلتك لتعلّم الابتكار، عليك أولاً أن تستعين بالله وتسأله التوفيق، ثم عليك بالتركيز وعدم التشتت، ما سأضعه بين يديك يكفي للسنة الأولى وزيادة، فلا داعٍ للتشتت هنا وهناك. أيضاً عليك بالمواظبة والالتزام، وهذا هو التحدي الأكبر. وأخيراً، إن استطعت أن يكون لك مرشد خلال هذه السنة فافعل، المرشد ترجع إليه إن واجهتك بعض العوائق، أو أشكلت عليك بعض الأمور، أو ضللت الطريق لسبب أو لآخر. والمجتمع فيه من المبدعين الذين قد يرافقوك إرشاداً خلال هذه الرحلة.

ثق بنفسك وتقدّم، نريد أن نراك من المبدعين المميزين الذين نفخر بهم وينفعون مجتمعاتهم وأوطانهم.

أولاً: ابدأ بقراءة كتاب الثقة الإبداعية للأخوين توم كيلي وديفيد كيلي. هذا الكتاب من الكتب السهلة والبسيطة عن الإبداع والابتكار. الكتاب سيعطيك الكثير عن الإبداع والتفكير التصميمي والثقة بالنفس وإيجاد الشغف وطريقة إيجاد الأفكار الإبداعية وتطبيقها، وغيرها من المواضيع الشيقة.

(Creative Confidence)

الكتاب يأتي في حوالي 300 صفحة، يمكن الانتهاء من قراءته في أسبوع، ولنقل أنه سيأخذ شهراً إن كنت مشغولاً. الكتاب متوفر باللغة العربية الآن. تم الانتهاء من ترجمته ونشره قبل حوالي الشهر، وسيكون موجوداً في مكتبات عدة في الوطن العربي خلال شهر إن شاء الله.

إذا كنت مشغولاً كثيراً ولا تجد وقتاً للقراءة فيمكنك شراء نسخة مسموعة من الكتاب باللغة الإنجليزية من موقع أمازون والاستماع إليها في السيارة أو أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو حتى في العمل. لقد استمعت لهذا الكتاب مرتين أو ثلاثة.

بعد الانتهاء من هذا الكتاب، أنصحك بمشاركة ما تعلمته مع زملائك في الجامعة أو العمل، أو متابعيك على شبكات التواصل الاجتماعي، وهذا من شأنه أن يثبّت المعلومة في ذهنك ويحفّز من حولك.

ثانياً: خذ الدورة التدريبية "أهلاً بالتفكير التصميمي" ، من موقع آيديو يو. وثمن هذه الدورة 199 دولاراً.

Hello Design Thinking: 90-day access

هذه الدورة التدريبية تعمل بنظام التعليم الإلكتروني المنفرد، حيث لا يوجد مدرسين لتسألهم ولا طلاب آخرين لتتشارك معهم. وهذا سبب انخفاض سعر هذه الدورة مقارنة بالدورات الأخرى. الدورة متوفرة باللغة الإنجليزية والإسبانية، وطلبت من شركة آيديو في وقت سابق أن يقوموا بترجمتها للعربية، فأبدوا قبولاً مبدئياً.

الجميل في هذه الدورة التدريبية أنها تعطيك صورة عامة ومبسطة عن التفكير التصميمي، وهذا مهم لأنك في المراحل القادمة ستدخل في بعض التفصيل حول كل مرحلة، ولا بد من أن تكون الصورة العامة واضحة عندك حتى يسهل عليك فهم المواضيع بشكل شامل ومترابط.

ستجد أثناء دراستك لهذه الدورة أن هنالك بعض المواضيع قد قرأتها في الكتاب الذي أشرنا إليه، ولا بأس في هذا، فتكرار المعلومة يثبتها، وهذه الدورة فيها جزء من التطبيق العملي المهم للتأكد من فهم المعلومة وزيادة الثقة بالنفس. ستكون قادراً على تطبيق ما تتعلمه على مشروع أو تحدٍ تختاره خلال الدورة.

يمكن الانتهاء من هذه الدورة خلال أسبوع للمتفرغ وشهر للمنشغل. والدورة ستكون مفتوحة أمامك لمدة ثلاثة أشهر فقط، فإياك أن تضيعها.

ثالثاً: سجّل في دورة "معلومات للابتكار" -إن صحت الترجمة-، وهذه الدورة مقدمة أيضاً من شركة آيديو يو، ثمن الدورة 399 دولاراً ومدتها خمسة أسابيع وهي باللغة الإنجليزية. الدورة التدريبية تتوفر في أوقات معينة من السنة وليس في كل وقت، يمكنك التحقق من موعد الدورة القادمة من الموقع.

Insights for Innovation: September 19 - October 28

في هذه الدورة ستتعمق في المرحلة الأولى والثانية من التفكير التصميمي والتي ستركز على فهم احتياجات الأشخاص الذين ستبتكر من أجلهم. في هذه الدورة التدريبية ستعمل على تطوير التعاطف والتقمص مع العملاء وستخوض في تفاصيل ما يشعرون به وما يريدونه لإنشاء المنتجات والخدمات التي يحتاجون إليها. هذه المرحلة هي المرحلة الأهم في التفكير التصميمي، وهي التي ستمكنك من بناء منتجات وخدمات تنال رضا المستخدمين، بل وتُدخل السرور إليهم.

الجميل في هذه الدورة التدريبية أنها توفر لك بيئة جميلة ومجتمع مميز للتعلم. ستجد مدربين موجودين يمكنك أن تسألهم في أي وقت، وستجد طلاباً شغوفين ستستفيد من النقاش معهم ورؤية مشاريعهم. وحاول دائماً أن تبني علاقات جيدة مع أولئك المبدعين، أضفهم على حسابك على لينكدإن حتى تستمر العلاقة بعد انتهاء الدورة. وسيكون في هذه الدورة لقاءات أسبوعية على الهواء مع المدربين والمتدربين، تتميز اللقاءات بطابع ودي مسلي وتبادل للمعلومات والأسئلة والإجابات.

في هذه الدورة وفي جميع الدورات التالية ستعمل على مشروع معين أو تحدي أو مشكلة معينة، وستطبق عليها كل ما تتعلمه، وسيقوم المدربون -والطلاب أحياناً- بمراجعة حلّك للتمارين وتقدّمك في المشروع، وسيزودوك بالتوجيهات اللازمة للتحسين، إضافة إلى بعض عبارات التحفيز.

لا تنسَ أثناء التدريب أن تدوّن أهم النقاط والملاحظات، وبعد انتهاء الدورة خذ أسبوعاً لتلخيص ما تعلمته وشاركه مع زملائك في الجامعة أو العمل أو عبر منصات التواصل الاجتماعي.

رابعاً: سجّل في دورة "من الفكرة إلى التنفيذ"، وهذه الدورة مقدمة من شركة آديو يو أيضاً، وقد قمت بتدريب هذه الدورة معهم من قبل. مدة الدورة خمسة أسابيع وثمنها 399 دولاراً.

From Ideas to Action: November 7 - December 16

 في هذه الدورة ستتعلم طريقة إيجاد الأفكار الإبداعية وكيف تحول فكرتك إلى شيء ملموس من خلال بناء النماذج الأولية، وطريقة تجريبها وعرضها على الآخرين، وستتعلم كيف تجمع الآراء حول النموذج وتُعدل عليه، وكيف يمكن أن تتعلم من الفشل وتجعله وسيلة للنجاح.

بعد الانتهاء من الدورة سنقوم بما قمنا به من قبل، وهو مشاركة ما تعلمناه مع من حولنا، وهذه النقطة مهمة فلا تغفلها، سترى أثرها بإذن الله.

أود الإشارة إلى أنك ستحصل على شهادة لكل دورة تدريبية إن أتممت جميع المتطلبات.

خامساً: الآن وقد صار لدينا كم جيد من المعلومات وطبقنا ما تعلمناه على بعض التحديات أثناء الدورات التدريبية، تبدأ مرحلة التطبيق العملي الفعلي. أريد منك أن تنظر حولك وتبحث عن مشكلة معينة، مشكلة في البيت أو المجتمع أو الجامعة أو العمل. خذ هذه المشكلة وطبّق عليها كل ما تعلمته. إن استطعت أن تعمل على المشكلة مع فريق من ثلاثة أو أربعة أفراد فسيكون هذا رائعاً، وإن لم تجد من يشاركك فلا بأس، أنت البطل وفيك الخير البركة :)

سيكون الأمر صعباً نوعاً ما، اصبر وحاول وجرّب وأنا على يقين بأنك ستتعلم الكثير الكثير من هذه التجربة.

دوّن التجربة وما تعلمته منها والدروس المستفادة وشاركها مع من حولك.

قد تستغرق هذه التجربة بما فيها من تدوين ومشاركة شهراً كحد أقصى.

سادساً: خذ استراحة لشهر كامل .. شهر من الراحة والتأمل.

سابعاً: اليوم تعود بذهن صافٍ .. لنخوض معاً تحدٍ جديد، خذ مشكلة ثانية، واصنع فيها ما صنعت في المشكلة الأولى وتجنّب ما وقعت فيه من أخطاء.

خلال شهر، اصنع حلاً إبداعياً ودوّن كل ما تعلمته ثم شاركه مع من حولك، وأخبرنا ما الذي ميّز هذه التجربة عن سابقتها.

ثامناً: في الشهر الثاني عشر، -إن لم أكن قد أخطأت في العد :) - تستحق إجازة لشهر كامل، اصنع فيها ما شئت، وخذ قسطاً من الراحة قبل أن تبدأ تحدِ جديد.

لمن لا توجد لديه القدرة المالية للاستثمار في الدورات التدريبية التي ذكرناها، فيمكنه أن يدرس من خلال المواقع التالية، وهي جيدة نوعاً ما، لكنها أقل بكثير من التي ذكرناها سابقاً:

1.التفكير التصميمي من جامعة الملك خالد - باللغة العربية

التفكير التصميمي Design Thinking

2. أكيومين+ وآيديو - باللغة الإنجليزية

Human Centered Design 101 — A Course by IDEO & Acumen

3. أدوبي كيك بوكس - باللغة الإنجليزية

Kickbox

نصيحة أخيرة، أحِط نفسك بالمبدعين، وشارك في اجتماعاتهم ولقاءاتهم، ولكن لا تجعل كثرة المواضيع وتنوعها تبعدك وتشتتك عن الخطة التي وضعتَها. إذا وجدت جروب على الواتساب للمبدعين فحاول أن تنظم إليه، وإن أتيحت لك الفرصة للمشاركة في "جام" أو مسابقة للابتكار في مدينتك فلا تضيّع الفرصة، ستتعلم من هذه التجربة الكثير.

هنيئاً لك أيها المبدع، كأني بك قد أكملت عامك الأول، كنتَ شجاعاً قد قبِلت التحدي وخُضت غمار التجربة وتعلمت الكثير، حفّزت من حولك وألهمت الآخرين.

دمت طيًباً موفّقاً أيها المبدع والمبتكر، نلتقيك في مقال آخر وفي تحدٍ جديد بإذن الله.