دخول

ندوة الابتكار في التعليم الإلكتروني

نوفمبر 2019 - د. عبدالله ال محيا

الابتكار في التعليم لن يتحقق إلا بالتعليم الإلكتروني.

د. عبدالله ال محيا

استضافت KKUx الدكتور عبدالله ال محيا في ويبنار بعنوان “الابتكار في التعليم الالكتروني” وهنا ملخص الويبنار:

الابتكار يرتبط بالبحث عن الأفكار و التفكير خارج الصندوق حيث ذكر David Berkus أنه لن يعوق الابتكار عدم وجود الأفكار؛ بل عدم ملاحظة الأفكار الجيدة الموجودة بالفعل , حيث أن المعوق الرئيسي للابتكار لدى القادة هو عدم التقاط الفكرة وتوظيف الابتكار في حل المشكلات او تحسين الخدمات او تطوير المنتجات . يدعم صحة هذه المقولة ما حدث في أواخر الستينات في معامل شركة Xerox بكاليفورنيا ، حيث تم ابتكار اجهزة الكومبيوتر الشخصي في مختبراتها ، لكن هذا الابتكار لم يلقى اي اهتمام من قبل مجلس الادارة ، وفي زياره خاطفه للمعمل Steve Jobs رأى أنه ابتكار يغير العالم ، و بذلك انتقل المهندسون الى شركة ابل و مايكروسوفت ولاحقاً انطلاقتا للسيطرة على سوق أجهزة الكمبيوتر في العالم.

لذا عد الابتكار هو سر الاستمرار و التطوير والتقاط الفكرة الجيدة وتحويلها الى منتج او خدمه او تحسين في جزء من الخدمة يجعل الشركة او المؤسسة مميزه و بالتالي تحظى بفرص مميزة اكثر. ومن هنا ارتبط اقتصاد الابتكار باقتصاد الولايات المتحدة، حيث انطلقت مدارس الابتكار المختلفة التي لاحقاً انطلقت منها العديد من الشركات . وتأتي نماذج الابتكار بشكل عام من نموذج الأعمال – إدارة الأعمال في القطاع الخاص حيث تعد أفضل النماذج التي طبقت في مجالات الخدمات الحكومية والطبية و التعليمية كان مصدرها مجال اداره الاعمال كونه الافضل تميزاً و مرجعيةً.

 مدارس الابتكار المختلفة

اعتمد الابتكار لدى MIT على نوعه حيث اما يكون ابتكار تقني أو ابتكار في تحسين الإجراءات Business Process أو ابتكار في نموذج العمل Business Model , ويتم تصنيف الابتكار في عدة فئات فأما يكون جذري – كلي Disruptive او ابتكار تدريجي Incremental او ابتكار جانبي Lateral , وتم تقسيم المبتكرين الى فئات هم : المندفعين بالتقنية يبحثون عن حلول تقنيه اولاً ، والنوع الثاني من لديه فكرة او مشكله لكن لم يجد لها الحل و النوع الثالث من يرغبون بالتميز , لمزيد من المعلومات عن الابتكار لدى MIT انقر هنا 

أما في Stanford فقد اطلقت شركات ومنتجات وادي السيليكون Silicon Valley – بولاية كاليفورنيا وارتبطت بالإبداع والابتكار بشكل وثيق , وقدمت لنا نموذج التفكير التصميمي Design thinking من تأسيس John E. Arnold ، والذي يعد الأكثر انتشاراً ومفهومه أطلق العديد من البرامج الخاصة بالفضاء في الستينات الميلادية ، وقدمت له منح مالية كبيرة . لمزيد من المعلومات عن التفكير التصميمي انقر هنا

لدى Harvard نموذجين من نماذج الابتكار كما حللها Clayton M. Christensen و النموذج الاول هو الابتكار الجذري الثوري Disruptive Innovation و النموذج الثاني الابتكار التطويري أو التحسيني Suntanning Innovation

و يعرف النموذج الثاني كما ذكر Clayton M. Christensen بنموذج Job to be done و ماكدونالدز هي أول من طبق هذا النموذج لتطوير مبيعاتها ، حيث لاحظوا ان الحملات الإعلانية الترويجية لا تعود بمبيعات كافيه، ،من هنا انطلق هذا المفهوم حيث بدوأ بالتركيز على رفع المبيعات ضمن فترات اليوم المعروفة والمميزة لهم لتكون القهوة صباحاً فقاموا بتجهيز كميات كبيرة من القهوة مع التسويق المناسب لها و فترة بعد الظهر لاحظوا ان وجبات الأطفال هي الأكثر مبيعاً لذا ركزوا على وجبات الأطفال فارفقوا مع الوجبات هدايا عينية للأطفال ، و بهذه الطريقة حققوا هدف المبيعات المطلوب بالعمل على النموذج .

 الابتكار في رؤية 2030 

في محور علاقة رؤية ٢٠٣٠ بالتعلم الالكتروني و الابتكار فإن رؤيه ٢٠٣٠ هي ابتكار بحد ذاتها قائمة على التحول الاقتصادي من اقتصاد مبني على النفط الى اقتصاد معرفي، وعلق عليها مدير جامعة Kaust الدكتور Tony F. Chan بأن الرؤية استثمار براس المال البشري وأساسه التعليم ، فهنا تتضح علاقة التعلم بالرؤية فالتعليم هو أساس الرؤية ،

ومن ضمن البرامج المنبثقة من رؤية 2030 برنامج تنمية القدرات البشرية، وتتضح أهميته بأن التعليم المرتبط مع احتياجات التنمية وسوق العمل هو المطلوب الآن و الذي يستهدف الثورة الصناعية الرابعة التي تقوم على الذكاء الصناعي لذا كان لابد أن يرتبط التعليم والتدريب بالتوجهات الحديثة المبتكرة. ومن الأمثلة الجلية التي تأكد ارتباط التعليم بالرؤية الأكاديمية التي قامت بإنشائها مؤخرا مؤسسة مسك الخيرية – اكاديمية مسك حيث تقوم اكاديمية مسك على الابتكار في التعليم باستخدام التعليم الالكتروني لتحقيق كوادر بشرية ترتبط بالتوجهات الحديثة التي تغطي احتياجات سوق العمل و نجد ذلك جلياً في رسالتها التي تقوم على ” تمكين الأجيال القادمة من قيادات و مفكرين عن طريق تجربة تعليمية متطورة متوائمة مع حاجات التوظيف , يتم تقديمها من خلال كوادر تعليمية عالية المستوى” . وتتمحور البرامج التعليمية في مسك في ثلاث برامج : التكنولوجيا و الاعلام الرقمي الإبداعي وتنمية المهارات القيادية وجميعها تقدم بنظام التعلم الإلكتروني الكامل و بالشراكة مع مؤسسات عالمية مثل Misk Udacity و Misk General Assembly و Misk Tech Lab.

 الابتكار في التعليم قبل الجامعي 

وفي محور الابتكار في التعليم قبل الجامعي طرح الدكتور السؤال أعلاه و تمثلت الإجابة بالحصول على قبول جامعي في تخصص مناسب والذي يعتمد على المعدل الذي بدوره يعتمد على نتائج اختبارات كفايات والقدرات ,وهذه مشكلة تمس كل بيت فيه طالب في الصف الثالث ثانوي .
ابتكر حل لهذه المشكلة ا.فهد التميمي والذي قدم خدماته التدريسية لما يزيد عن 10513395 طالب في تخصصه الدقيق الرياضيات وذلك عبر استخدام أدوات بسيطة جداً عبر اليوتيوب ومن ثم قاد ذلك لأنجح مدرسه الكترونيه والتي صنفت من ضمن أفضل 100 شركة مبنية على الذكاء الصناعي في الشرق الأوسط بشهادة البنك الدولي والتي هي نون أكاديمي والتي استخدم فيها نموذج عمل مبتكر حيث تقوم ببيع دروس خاصة للمشتركين لديها , وبذلك حل مشكلة الطلاب والطالبات وتطويرهم اكاديمياً وبنفس الوقت تكوين نموذج عمل مبتكر لشركة ناشئة ومن ثم جمعت نون أكاديمي في جولتها الاستثمارية الأولى 32.2 مليون ريال .

كما استعرض الدكتور نماذج التعلم الالكتروني المدمج في كلا من :

 Individual Rotation, Lab Rotation, Flipped classroom and Rich Virtual School

ابتكار التعليم في الجامعات 

في هذا المحور أوضح الدكتور أن نموذج العمل القائم في الجامعات منذ عام 1200 ميلادي وعمره أكثر من 800 سنه, لذا فان مخرجاته لا تتوافق مع سوق العمل و لذا تعد نتائج الأبحاث في المراكز البحثية في Facebook و Google و Twitter و Tesla و Amazon و Ali Baba متقدمة ومتطورة عن الجامعات , وبذلك فإن العلم الموجود في الشركات أكثر مما في الجامعات , لذا ظهرت نماذج التعليم جديده مثل ’Micro-Degree و Nano-Degree لدى ‘Udacity و الـ Boot Camp التي تعد نماذج تعليم جديده ومبتكره تستخدم التقنية بشكل أساسي , التوقعات تقول ان التعليم الجامعي التقليدي سيتقلص خلال الأعوام القادمة و سينتقل الى نماذج مبتكرة ومتطورة .

واستعرض في الندوة تقرير Educause Horizon Report -2019 الذي يتعلق بأبرز التطورات التقنية في التعليم العالي وشارك فيه 98 شخص من رواد التعليم الالكتروني و تقنيه المعلومات وتوقع التقرير التالي : ان الابتكار في التعليم الالكتروني خلال هذه السنة سيكون في التعليم عن طريق الجوال و تحليل بيانات التعلم الموجودة في نظام التعليم الالكتروني و التي تعد مبنية على الذكاء الصناعي۔

حيث تبين تطور المتعلم على النظام ونقاط قوته وضعفه لتظهر تحليلات عن الطلاب بشكل عام كالمجتازين للمقرر و المتعثرين وهذا النظام مستخدم حالياً لدى Khan academy و COURSERA و Udacity و نون اكاديمي noon academy .

المرحلة الثانية خلال السنتين القادمة 2019 – 2021 حيث سيكون الابتكار في الواقع الافتراضي و المعزز و تم تطبيقها حالياً في كليات الطب والعلوم و لازالت في بداياتها في بقية المجالات إضافة الى والذكاء الصناعي والتي تستخدمه منصة COURSERA التي بنيت على الذكاء الصناعي في إدارة المحتوى و إدارة المستفيد حيث بنيت على لوغاريتمات لتوجه المحتوى حسب تفضيلات المستفيد وتاريخه و بحثه , وتمتلك أكثر من 44 مليون مستخدم و تمنح 16 درجة علمية بشهادات احترافيه تركز فيها على الجودة العالية والموثوقية في التعليم الالكتروني , كما تقدم خدمات للجامعات وذلك بدمج مقرراتها مع مقررات الجامعات وللمزيد انقر هنا

في نموذج آخر مبتكر تعاونت جامعة Arizona State مع edX ليلتحق الطلاب قبل تسجيلهم في الجامعة بكورسات متوفرة على edX على أن يتم قبولهم في الجامعة لاحقاً , وبذلك استعانة الجامعة بمصدر خارجي لتقديم السنة التحضيرية للطلاب لكن لاحقاً تعثرت هذه المبادرة. 

و من ضمن تطبيقات الذكاء الصناعي المبتكرة في التعليم تطبيق التعرف على الصوت الذي أصدرته Amazon وهو Alexa حيث تم ربطه بأنظمة التعلم الإلكتروني المختلفة ليتمكن الطالب من التفاعل معها بالصوت۔

ومن ضمن التجارب المبتكرة و المميزة باستخدام الذكاء الصناعي تجربة جامعة Arizona والتي طبقت في أحد برامج كلية البيولوجيا نظام مبتكر يعتمد على التعلم التكيفي حيث كل طالب يتقدم في البرنامج حسب تطوره وانجازه باستخدام أسلوب التعلم بالكفايات وليس بالمعايير والأهداف.

اخيراً من ضمن الابتكارات المميزة في التعليم الجامعي ما قامت به جامعتي Penn state و University of Maryland حيث طبقت الإرشاد الطلابي و التسجيل باستخدام تقنيات الذكاء الصناعي عبر Google Cloud و Salesforce Einstein وقُدمت الخدمة لمئات الآلاف من الطلاب.

المرحلة الثالثة وهي من عام 2022 – 2023 حيث سيكون الابتكار في Blockchain و Virtual Assistants و من ضمن تطبيقات الابتكار في Blockchain ما قامت به جامعة Woolf حيث بنيت فوقه العملات الرقمية للمزيد انقر هنا

 أيضا ابتكار جامعة Arizona حيث قدمت بشكل غير مسبوق خدمة جمع و توثيق الشهادات الأكاديمية والتي قدمت خدماتها للجامعات و المعاهد المختلفة , ومن ثم قامت بجمع الطلاب المتعثرين في الجامعات الأخرى و استقطبتهم لاستكمال تعليمهم والحصول على درجاتهم العلمية عبر التعليم عن بعد للمزيد انقر هنا .

نموذج الابتكار الأخير الذي تم استعراضه هو لدى اكبر شركه توظيف في العالم و التي تقدم خدماتها الى 500 مليون مشترك Linked حيث قدمت خدمة Lynda .com كمنصة تقدم خدمات التعليم و التدريب على راس العمل و التوظيف , حتى انشئت Microsoft Azure والتي قامت بدمج هذه الخدمات تحت مظلتها و انشئت محرك بحث ينظم بين التعليم و التدريب على رأس العمل و الحصول على شهادات موثوقة و التوظيف وربط الموظفين مع الشركات وبهذا النموذج أصبحت أكبر سوق تدريب وتوظيف في العالم , وبهذا النموذج نوضح دور القطاع الخاص في تقديم خدمات التعليم للمزيد انقر هنا .

لمشاهدة الحلقة كاملة من الفيديو التالي:

للاستماع إلى الحلقة كاملة على Apple Podcasts:

اضغط هنا